Sunday, November 9, 2014

أثيوبيا أرض القهوة والقات.. وحضارة سبقت أوروبا


أثيوبيا أرض القهوة والقات.. وحضارة سبقت أوروبا
(2- 5)



 ابراهيم فرغلي


    يرغب البعض في تغيير نمط حياته والثورة على الروتين، وبين هؤلاء من يملك الإرادة، والظروف المناسبة التي تحقق له هذا التغيير بينما تبقى مثل هذه الأمنية مجرد حلم لدى آخرين يشتكون يومياً بلا قدرة على فعل أي شيء. لكن .. هناك أيضاً من يمتلك روح المغامرة مثل الكاتب الأمريكي بول ثيروكس الذي قرر أن يغير حياته ويقضي على الروتين اليومي بشكل مختلف، وذلك بأن يلقي نفسه في أحضان واحدة من أكثر قارات العالم غموضاً وهي قارة أفريقيا، ولمدة عام كامل بدءاً من القاهرة ومروراً بالجانب الشرقي للقارة كله وصولاً إلى جنوب أفريقيا.




النيل الأزرق في إثيوبيا


وقد أحسن ثيروكس صنعاً، لأنه لم يكتف بمغامرته الشخصية وإنما قرر أن يشرك البشر معه في هذه التجربة الخصبة بنشر كتابه « سافاري النجمة السوداء» الذي تضمن تفاصيل هذه الرحلة، وبفضل موهبته ككاتب روائي اكتسب الكتاب طابعاً ممتعاً  حيث امتزجت الأقاويل الشائعة التي يرددها الغالبية العظمى في أرجاء العالم عن إفريقيا دون معرفة حقيقية بمقتطفات تاريخية من قراءات الكاتب ثم تضفيرها جميعاً مع تفاصيل رحلته ومشاهداته وحواراته مع الناس الذين التقاهم في أرجاء القارة الأفريقية التي ينبهنا على أنها القارة الخضراء وليست السمراء كما يشاع عنها، ليس بالنص الصريح المباشر ولكن بالقول إنه شاهد مناطقَ لا تنافس خضرتها أي جغرافيا أخرى.

وفي الحلقة السابقة استعرضنا مشاهداته في كل من القاهرة والسودان باعتبارهما أول محطتين توقف عندهما في رحلته المثيرة، وأغلب مشاهداته فيها قد تكون مدهشة بالنسبة للقارئ الغربي، لكنها تبدو مألوفة لنا كجمهور من القراء العرب، لكن أهم ما فيها - في ظني - هي اكتشاف التحول من الطابع العربي الذي يسود شمال القارة لبلوغ الطابع الأفريقي في الجنوب، وهو ما يمكن ملاحظته في رحلته عبر وادي النيل من القاهرة إلى أسوان، أو في تجواله بين الجزء العربي من شمال السودان إلى الجنوب الأفريقي في نفس البلد.

ولهذا أعتقد أن الرحلة إلى أفريقيا التي قد تكون مجهولة تماماً بالنسبة لنا تبدأ من حدود رحلته إلى إثيوبيا .. المدخل الحقيقي إلى قلب القارة الأفريقية أو شرقها إذا أردنا الدقة.


تقع أثيوبيا في الجزء الجنوبي الشرقي من السودان ويفصلها عن البحر الأحمر بلد صغير هو جيبوتي. ومن العاصمة الأثيوبية أديس أبابا ينطلق القطار إلى جيبوتي مرتين أسبوعياً. ولأن بول ثيروكس كان راغباً في زيارة المدينة ذات الأسوار«هارار» التي تقع في أقصى شرق أثيوبيا، فقد كان عليه أن يستقل القطار المتوجه الى جيبوتي ليصل أولاً إلى مدينة«داير داوا» ومنها يسلك طريقاً برياً قصيراً إلى "هارار".

تعود رغبة ثيروكس في زيارة هذه المدينة إلى قراءت لما كتبه عنها المستشرق البريطاني «ريتشارد بيرتون» الذي يعد أول أوروبي يزور المدينة، كما كان الشاعر الفرنسي الشاب رامبو قد قضى فترة من حياته في أثيوبيا و"هارار" على نحو خاص، وقد عاش بها وتزوج وكان صديقا لحاكم هارار، "راس ماكونين"، والد هيلا سيلاسي، الذي سيحكم إمبراطورية إثيوبيا لاحقا ولعدةعقود قبل أن تقوم ثورة الجونتا الشيوعية في نهاية السبعينات وتقوم بإسقاط سيلاسي عن عرشه.


كان الانطباع الأول لدى ثيروكس عن أديس أبابا كالتالي : شعب تتسم غالبيته بالوسامة واللطف، يجمع بين الكبرياء والتعالي والفقر في الوقت نفسه. فإثيوبيا ؛ كما يشير، كانت تمتلك نوعاً من التفرد بين الدول الأفريقية .. أو دول أفريقيا السوداء على نحو خاص، فهم يمتلكون مخطوطات قديمة تحوي تاريخهم العريق والإحساس القوي بهذا الماضي أو التاريخ. كما أن أهل اثيوبيا يمتلكون وعياً بثقافتهم القديمة وروابطها مع كل من الهند ومصر، ومنابع الأديان أو الأماكن التي ظهرت فيها الأديان في منطقة الشرق الأوسط. وهي تعد غالباً من الأماكن التي عرفت المسيحية فور نشأتها.

ويقول، متفحصاً آراء بعض أهل أثيوبيا العالمين بتاريخهم موجهاً كلامه لأهل الغرب : عندما كان مواطنوكم من البرابرة يطوفون حول أوربا عراة البطون وقد لونوها بألوان غريبة، كان أهل أثيوبيا يرتدون ثياباً مصنوعة جيداً يقودون العربات ويعرفون كيف يحافظون على حياتهم.

كانت رحلة ثيروكس الى إثيوبيا قد تزامنت مع انتهاء الحرب بين إثيوبيا وأريتريا. وبسبب ما دار من أقاويل حول هذه الحرب، وعدم تمتع الدول المحيطة مثل الصومال والسودان بسمعة جيدة في مجال السياحة، فإن ثيروكس لاحظ عدم وجود أي أجنبي في أديس أبابا، والفنادق كانت كلها خالية لهذا السبب.

يوضح أنه لا يوجد الكثيرون من أهل أثيوبيا ممن يستقلون القطار باتجاه مدينة «داير داوا»، وبالتأكيد لا يذهب أحد إلى جيبوتي. ويوضح أن جيبوتي لها سمعة بالغة السوء داخل أثيوبيا. فقد عرفت خلال تاريخها باعتبارها ميناء العبيد الذي تحركت منه آلاف السفن التي حُملت بالعبيد للعالم الجديد، ثم أصبحت الجزء الفرنسي من الأراضي الصومالية، وأخيراً تحولت إلى ما هي عليه اليوم : نتوء صغير في شرق أثيوبيا .. ودولة مستقلة.

لكن الجنود الفرنسيين صنعوا لها سمعة عالمية كمركز لدعارة الأطفال حيث انتشرت نوادٍ ليلية تتركز فيها فتيات لا تتجاوز أعمارهن 12 أو 13 عاماً ينتظرن الجنود الفرنسيين حتى تذهب الخمر بعقولهم ليذهبن معهم أينما شاءوا.
The original TO.MO.CA. Coffee Shop in Addis Ababa, Ethiopia.
http://ethiopiajoe.com/about-tomoca/


في صباح اليوم التالي استقل ثيروكس القطار - ويصفه أنه مثل القطارات في أفريقيا ليس نظيفاً ولكنه ليس سيئاً تماماً - ومر القطار على عشرات المحطات ليستقله في كل مرة عدد بسيط من الناس، وبعد أن تجاوز التلال المنخفضة الكثيفة التي تميز أديس أبابا بدأت مساحات منبسطة شاسعة في الظهور وعند إحدى المحطات توقف القطار عدة ساعات !

واسترعت قلة الحركة عموماً في البلاد اهتمام ثيروكس الذي عرف بعد السؤال أن أهل إثيوبيا يحتفلون في ذلك اليوم بالعيد القومي لبلادهم بمناسبة مرور مئة وخمسة أعوام على«معركة آدوا ». وسمع من أحد الأشخاص أنه "اليوم الذي انتصرنا فيه على موسوليني".

لكنه قرأ عن الموضوع جيداً ليعطينا تاريخ هذه الواقعة الصحيح فيقول : كان انتصار آدوا أحد الانتصارات المصحوبة بالزهو في  تاريخ الإثيوبيين، وإحدى المواجهات المبكرة ضد الكولونيولية، والتي  يعود تاريخها إلى عام 1896 حيث انطلق نحو 20 ألف جندي إيطالي إلى شمال أثيوبيا نازحين من أريتريا ليواجهوا 90 ألفاً من الجنود والمواطنين الأثيوبيين المتعطشين للقتال تحت قيادة الملك «مينليك الثاني» ومساعده قائد الجيوش «راس ماكونين» وهذا الشخص سيتولى ابنه راس تافاري (عرف لاحقاً باسم زعيم أثيوبي مؤثر هو هيلا سيلاسي) عرش أثيوبيا.

وقد طوق أهل اثيوبيا الجنود الإيطاليين فقتلوا نحو 15 ألف شخص منهم، كما أصابوا ألفين آخرين، ويقال، وفقا لما يورده ثوركس هنا، أن الشاعر الفرنسي الشاب رامبو كان له دور في هذه المعركة التاريخية! وقد حظيت هذه المعركة بشهرة كبيرة وشجعت ماركوس جارفي للعودة الى أفريقيا ليؤسس الحركة التي عرفت لاحقاً باسم الحركة الأثيوبية والتي كان لها تأثير مباشر في انتفاضة أفريقيا على مظاهر الاستعمار الإنجليزي والفرنسي والبرتغالي وانتعاش حركات التحرر التي أدت إلى استقلال الدول الأفريقية.

لكن الأمر أخذ بعداً آخر عام 1935، فقد شنت إيطاليا الفاشية بقيادة « موسوليني» هجمات جوية شاركت فيها 25 طائرة مقاتلة بينها خمس طائرات تحمل غازاً ساماً - رغم توقيع إيطاليا على اتفاقية جنيف لحظر استخدام الغازات السامة في الحروب - وألقت بها على أهل أثيوبيا، وتحديداً في منطقة صحراء أوجادين، وسيطر الإيطاليون على أثيوبيا واعتقل الحاكم «هيلا سيلاسي» وتم نفيه. وهكذا ضم الملك الإيطالي فيكتور إمانويل بلدين إلى مملكته الصغيرة هما أثيوبيا وألبانيا.

وقد كانت حملة آدوا التي انتهت بانتصار أثيوبيا هي السبب الذي اراد به الإيطاليون أن يثأروا لهزيمتهم في معركة موسوليني، لكن أهل أثيوبيا مازالوا يحتفلون بذكرى انتصارهم في المعركة الأولى حتى الآن.

وفي هذه المدينة الصغيرة«داير داوا» كان أهلها أيضا يحصلون على إجازة في ذكرى هذا اليوم. ولكن في الواقع لم يكن هناك الكثير من العمل في الأيام العادية ؛ فقط، البعض يحصدون القهوة من أشجار القهوة الشهيرة هناك، والبعض يمضغون أو يخزنون «القات»، فالمدينة كلها عمرها لا يزيد على مئة عام، وهي مثل السكك الحديدية الموجودة بها عتيقة وبدائية وغير نظيفة، (نحن نتكلم عن كتاب صادر في العام 2004- ولا بد أن الرحلة نفسها تمت في نهايات التسعينات أو بدايات الألفية) وتلعب دوراً أساسياً كمعبر لنقل القات القادم من «أويدي» ثم شحنه مرة أخرى إلى «هارار» التي تعتبر مكاناً مثالياً لزراعة القهوة تشتهر بها في أرجاء أفريقيا.
منزل أرثر رامبو في هارار


في سوق المدينة الذي يقع في قلبها شاهد باعة الخضراوات من كل نوع، ولاحظ أن كل الباعة لا يعرفون الإنجليزية، لكنهم يتقنون الأسبانية أو الإيطالية ! وعرف ثيروكس أن ذلك بسبب المدارس التابعة للكنائس التبشيرية. بينما أخبرته إحدى السيدات أنها تعلمت الإيطالية بفضل الكوبيين؛ فقد عاش الكثيرون من الجنود الكوبيين في أثيوبيا أثناء فترة الاضطرابات.

السوق في مدينة هارار

وكان الكوبيون قد وصلوا إلى إثيوبيا بعد وصول منجستو هايلي ماريام إلى الحكم عام 1974 بعد نفي سيلاسي، وتم إرساء حكم شيوعي تم بمقتضاه تغيير أسماء الشوارع والميادين، واستمر ذلك حتى عام 1991 حيث بدأت الحرب بين أثيوبيا وأريتريا، وتم نقل منجستو إلى زيمبابوي بينما استمرت الحرب حتى انتهت أخيراً بانتصار أريتريا قبل وصول ثيروكس إلى هناك بفترة وجيزة.

ويفشل ثيروكس في إيجاد أي وسيلة للذهاب إلى «هارار» إلى أن التقى راهبة ترتدي رداء بنياً وحجاب رأس بلون أفتح قليلاً بدت ملامحها أجنبية وسألها عن طريقة للذهاب إلى هناك فأخبرته أنها في طريقها إلى « هارار» .. وقات له في الطريق إنها كانت تعيش في أسرة إيطالية متحررة، وإنها كانت تعشق شخصاً بالغ الجاذبية، لكنها فجأة قررت أن تترهبن، وكان هناك نداء داخلي عميق يدعوها للرهبنة وتركت أهلها وخطيبها وجاءت إلى هنا لتلبي النداء. وتزوج خطيبها من سيدة أخرى، وعرفت أخيراً أنه تعرض لسرطان الرئة - رغم أنه لم يكن مدخناً - وتوفي، وأنها مازالت تحبه، وأن أحداً غيرها لا يمكن أن يمنحه ما كان يمكن أن تمنحه إياه.

وخلال جولته يشاهد ثيروكس الطبيعة من حوله، ومنطقة المرتفعات التي كانت السيارة تمر من فوقها ومشاهد الأطفال الذين كانوا يصيحون كلما شاهدوا السيارة تمر أمامهم "أفرنجي" وأحيانا "فرنجون"! ..
عندما وصل « هارار» كان يستطيع أن يشاهد جبالاً عرف أنها تقع في الصومال، وكانت الصومال تصدر الملح إلى «هارار» التي اعتبرت مركزاً تجارياً منذ تاريخ طويل. ويبادل الصوماليون الملح بالقات الذي يعودون به إلى بلادهم. وكان الهنود قد روجوا لتجارة الثياب والسلاح لفترة طويلة. أما في الوقت الراهن فإن التجارة الرائجة هي تجارة المخدرات والعاج، وقد كانت «هارار» أحد المراكز الأساسية - ولازالت - للبيع غير الشرعي لأنياب الأفيال التي يشتريها تجار العاج بأموال طائلة.

وللسوق طابع عتيق، يمتلئ بأهل هارار الذين يعرفون باسم «اورومو» أو «أدير» أو «جالا» وهي أسماء القبائل التي ينتمون إليها يميز كل منهم ألوان الأزياء التي يرتدونها ونوع الجواهر التي ترتديها النساء، ويصف ثيروكس النساء في «هارار» بأنهن جميلات وفاتنات ويذكر أن الشاعر الفرنسي رامبو تزوج فتاة من قبيلة «أرجوبا» أثناء معيشته في أثيوبيا

ولاحظ وجود الإبل والماعز، وعرف من بعض المارة أن المسلمين في أثيوبيا يأكلون لحم الجمال أما المسيحيون فيأكلون الغنم. كما لاحظ انتشار المساجد والشحاذين حول كل منها بأعداد كبيرة. وعرف أنهم الآن في موسم الحج والعيد على الأبواب، وهو ما يجعل الشحاذين ينتظرون عطايا المسلمين المتيسرين.
لتناول القهوة الإثيوبية طقوس خاصة


وعلى حدود المنطقة الشرقية للمدينة المسورة أو البوابة الشرقية لهارار عرف ثيروكس أن هناك قرية صغيرة أنشئت ليعيش فيها المصابون بالجذام وعددهم يصل الى 1000 شخص، وهو مرض يثير الاهتمام لدى السكان أكثر من الإيدز رغم أن أثيوبيا من أعلى دول أفريقيا في نسبة الإصابة بالإيدز، فبين ربع مليون شخص توفوا بالمرض عام 2000 كانت نسبة الأثيوبيين فيهم 8 بالمئة.

وقد قامت منظمة مساعدات ألمانية ببناء مبان حديثة لأهل هذه القرية مكونة من عدة طوابق وبها سلالم، وغرف نظيفة، لكن أهل القرية لم يحبوها لأنهم لا يستطيعون أن يصطحبوا فيها الماشية التي يملكونها.

وكان ثيروكس يفكر في المرضى وتجارة الأفيال، والجزارين ذابحي الجمال .. وغيرهم مما تعرف عليه في أثيوبيا بينما كان يفكر في كيفية الذهاب إلى المحطة اللاحقة في خطته .. وهي كينيا .. هذه المرة.

كان قد قرر الذهاب إلى كينيا عبر الحدود البرية من « أديس أبابا» لكنه يوضح أن الشائع في أفريقيا أنه كلما ابتعدت الطرق عن العواصم أصبحت بالغة السوء، وغير مأمونة العواقب، أما المدن التي تقع على الحدود في الدول الأفريقية فيصفها بأنها بشعة ؛ ينتشر فيها اللاجئون السياسيون، والمهربون، وقطاع الطرق، ولديها سمعة في انتشار المرتشين وتجار العملة، والتحرك فيها يتسم بالخطر، وحتى فنادقها تكون على المستوى نفسه. وكانت النصيحة التي تلقاها ثيروكس ألا يذهب إلى هناك !

كانت هناك بعض الحافلات التي تذهب من أديس أبابا إلى مدن الشمال الكيني ومنها « ديلا» و « ميجا» وبعض السيارات التي تذهب إلى مدينة « مويال »، ولم يكن أي من أهل اثيوبيا يعرفون عنها شيئاً إذ لم يسبق لهم الذهاب الى هناك. ولماذا يذهبون ؟ فشمال كينيا ليس سوى أرض صحراوية قاحلة، جافة، تتخللها طرق أشبه بالأخاديد تنتشر على تخومها القبائل المتناحرة، بالإضافة الى جماعات من الرجال الصوماليين المسلحين المعروفين باسم «شيفتا».. يطوفون في أرجاء المكان، ويجعلون من يسمع اسماءهم لا يتردد في الاتجاه فوراً إلى الجهة الأخرى.

ويتذكر الكاتب مشروعاً طموحاً لم ير النور حمل اسم «أطول طريق في أفريقيا» وكان يستهدف إنشاء خطوط سكة حديدية تبدأ من «كيب تاون» بجنوب أفريقيا وتنتهي في القاهرة. لكن القطارات بالكاد كانت يمكن أن تصل من الجزء الجنوبي لكينيا إلى كيب تاون.

وكان ثيروكس قد قرأ عن طريق تجاري يربط نيروبي عاصمة كينيا بأديس أبابا، ورغم أنه لم يكن طريقاً ممهداً إلا أنه كان قابلاً للسير فيه لكنه لم يجد أي شخص على معرفة بهذا الطريق في أثيوبيا أو حتى في سفارة كينيا .

وبمساعدة شخص يدعى «علي» .. بدأت رحلة ثيروكس إلى كينيا عبر الحدود البرية. كان علي سجيناً سابقاً له علاقات بالتجار، عرض أن يقود سيارته حتى إحدى مدن الجنوب ومن هناك يستقل ثيروكس مع بعض التجار إحدى السيارات إلى الحدود. كان « علي» يحصل على أجره بطريقة غير مباشرة، فكلما اقتربا من قرية أو مدينة يقول لثيروكس إن المكان معروف بأن أهله ليسو طيبين، وهذا يعني أنهم سيأخذون اتاوة ليجعلوهما يمران وكان الكاتب يعطيه في كل مرة مبلغاً من المال لهذه الاتاوة. في الطريق حكى له« علي» عن قصة سجنه، فقد اكتشف أن زوجته تخونه، واعترفت هي أنها فعلت ذلك لأنها لا تستطيع أن تعترض لأن من فعل ذلك كان جندياً .. خلال فترة الحكم الماركسي .. وكان الجنود لهم سطوة ونفوذ.

وداهم علي أحد الأماكن التي عرف أن زوجته تلتقي بالجندي فيها ووجدهما في إحدى الغرف عاريين تماماً، فأصاب الجندي بالسلاح وضرب امرأته ثم طلقها بعد ذلك.

وتعرف ثيروكس من خلال «علي» على شخصين هما «تاديل» و«ولد» اصطحباه في طريق طويل إلى الحدود .. توقفوا بعض الوقت في أحد الفنادق الرخيصة البائسة، وعرف ثيروكس أن «تاديل» كان قد غادر مرتين إلى كينيا ليقيم في مخيمات اللاجئين اعتراضاً على الأوضاع السيئة في أثيوبيا وعلى أمل الهجرة بعيداً إلى أي دولة أخرى.

وبعد رحلة شاقة وصل أخيراً إلى « مويال» ولم يكن هناك سوى فندق سيئ - هو أفضل الفنادق في المدينة - والغرف بها ناموسيات بينما تمتلئ بالحرارة والغبار، والمراتب على الفراش صلبة بدرجة لا تحتمل. أما التيار الكهربائي فهو ينقطع من فترة إلى أخرى.

ومن هناك استقل ثيروكس صباح اليوم التالي إحدى سيارات النقل المخصصة لنقل المواشي إلى نيروبي، وكانت السيارات تتحرك في قوافل لا تقل عن عشر سيارات تحسباً لمواجهات «الشيفتا »، وبصحبته كان هناك ثلاث سيدات وطفلان رضيعان وصبي، والسيدات كن محجبات وكانت «الحنة» الظاهرة على أيديهن وأقدامهن توضح أنهن متزوجات، أما السائق فيدعى مصطفى وبدا متذمراً وكارهاً عمله، فالحر شديد والسيارة ممتلئة بالحيوانات - 02 رأساً من الأغنام - والكابينة مكدسة بالسيدات الثلاث مع ثيروكس وعلى السقف وجوانب السيارة وخلفها تتدلى مجموعة أخرى من الأشخاص ! وأغلبهم لا يتحدثون سوى اللغة الأفريقية «السواحيلي ».

يصف ثيروكس الطريق بأنه أسوأ ما شاهد من طرق - ليس في أفريقيا وحدها بل في أرجاء العالم - فهو ممتلئ بالصخور وشديد الضيق وممتلئ بالأخاديد، وهو ما عرض إحدى إطارات السيارة للانفجار، وكان على الجميع أن يقفوا تحت الشمس الحارقة لفترة طويلة حتى استطاع السائق تغييره.

وبعدها كانت مفاجأة قطاع الطرق .. وكانوا من «الشيفتا» الذين استوقفوا السيارة وفتشوا الجميع .. وأخذوا ما يريدون من الموجودين. وبعدها أسرع مصطفي قدر طاقة السيارة حتى وصلوا الى نقطة تفتيش قبل مدينة « مارسابيت» حيث قام أربعة مسلحين بتفتيش السيارة والاطلاع على جوازات السفر..

باختصار كانت رحلة شاقة وطويلة .. شعر بول ثيروكس بعد انتهائها بسعادة لا يمكن وصفها إلا بإحساس شخص كان معرضاً للقتل وأنه .. أخيراً .. قد أنقذت حياته.

لكن هذه الرحلة الشاقة والخطرة لم تكن سوى أول مرحلة من مراحل الرحلة إلى قلب أفريقيا.

 نشرت في صحيفة الرياض بالترتيب مع وكالة الأهرام للصحافة 

19 إبريل 2005م - العدد 13448