Wednesday, October 29, 2014

المثقفون المزيفون.. الديمقراطية المزيفة!

المثقفون المزيفون.. الديمقراطية المزيفة!


إبراهيم فرغلي



حين صدر هذا الكتاب في لغته الأصلية بالفرنسية بيعت منه في الأسابيع الأولى لصدوره 200 ألف نسخة، فموضوعه الساخن يضمن مثل هذا الاهتمام الجماهيري بالتأكيد، كما أن كاتبه باسكال بونيفاس مفكر وأكاديمي فرنسي بارز، شغل منصب رئيس معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية في باريس، وأحد ابرز المحللين الاستراتيجيين الفرنسيين، والأهم أنه قرر عبر صفحات الكتاب أن يفضح من يعتبرهم "المثقفون المزيفون"، الذين يتوسلون الثقافة، ويعتلون المنابر الإعلامية المختلفة لكي يمارسوا الكذب، على حد وصفه، على الجمهور.

كتاب "المثقفون المزيفون" الذي صدرت ترجمته العربية عن دار ورد في دمشق، بتوقيع المترجمة روزا مخلوف، يكشف أنه ليس كتابا إشكاليا وجدليا فقط، بل لعله كتاب انتحاري أيضا، لأن كاتبه يتحدى منظومة التضليل الإعلامي الفرنسية ويغامر بالهجوم على لوبي الصهيوينة في فرنسا الذي يمنع أي محاولة للهجوم على اسرائيل أو الانتصار للعرب، متسلحا بالتهمة الأكثر شيوعا، والأقوى تهديدا في فرنسا وهي العداء للسامية. ولهذا رفضت 14 دار ناشر، على حد إشارة المؤلف نشر الكتاب خوفا من أن يلحق بها هذا اللوبي الخسائر! لكن كاتبا مثل بونيفاس سبق له أن نشر كتابا بعنوان "من يجرؤ على نقد إسرائيل" لا يبدو أنه يفتقر للشجاعة اللازمة لمواجهة اللوبي الصهيوني، وتحري ما يرى أنه الصدق والموضوعية في مناخ عام يفقتقر إلى تلك الخصال على ما يبدو.

فبالإضافة إلى مناقشة تفاصيل ما يسميه المؤلف محاولات التضليل الإعلامي لجمهور عريض، يتناول بالإسم ثماني شخصيات بارزة من المحسوبين على الوسط الثقافي والإعلامي بفرنسا، ويفضح بالتفصيل كل ما مارسوه على حد قوله من تضليل إعلامي في فرنسا.

"يذهلني كل اولئك المثقفين والخبراء الذين لا يتورعون عن اللجوء الى حجج مخادعة، وعن إطلاق الأكاذيب، من أجل حصد التأييد. تبدو وقاحتهم وانعدام ذمتهم بلا حد، وتشكل ورقة رابحة، وبدلا من مقابلتهم بالاستهجان العام يقابلون بمزيد من التهليل". هكذا يستهل باسكال بونيفاس كتابه قبل أن يشير إلى نوعين من المثقفين ممن يقصد ويسمي الفريق الأول منهم المثقفون المزيفون الذين "لكي يتمكنوا من إقناع المشاهدين أو المستمعين أو القراء يلجؤون إلى حجج هم انفسهم لا يصدقونها. قد يؤمنون بقضية لكنهم يعمدون إلى وسائل غير شريفة للدفاع عنها". أما الفريق الثاني ويعتبرهم بونيفاس أسوأ من الفريق الأول فهم "المثقفون المرتزقة" الذين، على حد وصفه، "لا يؤمنون بشئ سوى أنفسهم، ويتظاهرون بالانتساب إلى قضايا، ليس لقناعتهم بصحتها، بل لأنها في تقديرهم واعدة ولها مردود هام وتسير في اتجاه الرياح السائدة".
ويرى المؤلف ان كلا الفريقين يدركون مخالفتهم للأمانة الفكرية لكنهم لا يعبؤون بها لأن الغاية تبرر الوسيلة ولأنهم يرون أن الجمهور العريض ليس ناضجا بما يكفي، وبالتالي يمكن توجيهه ولو بوسائل لا تنطبق عليها معايير الأمانة. كما يرى أن اعضاء الفريقين، المزيفون والمرتزقة لا تتعرض وسائلهم للعقاب، لأن الكذب لم يعد سببا لفقدان الأهلية. "فمن الحماقة عدم الاستفادة من ذلك".

مع ذلك يؤكد المؤلف أن الجمهور في النهاية يفهم في النهاية حقيقة الأمور، ولو خدع جانب منه في البداية فإنه يفهم الحقائق في النهاية.

 يستعرض باسكال بونيفاس بعض الأسباب التي سهلت ظهور فئة المثقفين المزيفين موضحا أن الإعلام بأشكاله المعاصرة يتحمل جانبا كبيرا من ذلك مشيرا إلى أنه ف السابق حين كان أحد عمالقة الفكر مثل سارتر أو غيره يودون طرح قضية ما فإنهم يقومون بتأليف كتاب في الموضوع، أما الآن فهم يفضلون الظهور في وسائل الإعلام بدلا من إنتاج منتج فكري حقيقي. ويرى بالتالي أن المعايير اختلفت، إذ أصبحت "الصورة مفضلة على اللغة. من يبدو ظريفا ومن يجيد التعبير عن نفسه مفضل عمن يفكر على نحو سليم ومتسق".

وتزامن هذا مع الدخول القوي للأخلاق في الأجندة الدولية، بالإضافة إلى العولمة وتطور وسائل الاتصال، واعتبارا من هذه اللحظة لم يعد هدف الخبراء والإعلاميين إعلام الجمهور بل بالعكس؛ التأثير عليه لصالح بعض الداعمين أو الرعاة (سبونسور). ويصف بونيفاس ذلك بأنه "خيانة جديدة وجوهرية يقوم بها المثقفون. يتحول الوصول إلى الرأي العام بالنسبة لهم إلى وسيلة لتسويق أنفسهم. فهم يستخدمون الجمهور ولا يضعون أنفسهم في خدمته".

أما الأسوأ من ذلك هو عندما تتحول النزعة الأخلاقية إلى مكارثية حقيقية "ربما يميل البعض في الواقع الى اعتبار الخصم كائنا لا أخلاقيا، يجب محاربة حججهم وحتى منعها(..) وهم بتصرفهم على هذا النحو يغادرون الجدل الفكري ليدخلوا في نوع من الإرهاب الفكري".

يضرب الكاتب عددا من الأمثلة على ما يمارسه من يسميهم المثقفون المزيفون في فرنسا من تضليل إعلامي تجاه كل ما يخص العرب والمسلمين، بدعوى محاربة الإرهاب حيث أصبح الدفاع عن إسرائيل يمر بشيطنة الفلسطينيين والتوسع إلى شيطنة العرب والمسلمين بعد الربط بينهم وبين الإرهاب على نحو لا يقبل التفريق". والهدف كما يراه المؤلف أن يكف المراقبون عن انتقاد الاحتلال والقمع الذي يتعرض له الفلسطينيون.

كما يرى أن الذين يقومون بفضح ما يسمونه الاسلام الفاشي يفعلون ذلك لنجدة مجمعات الصناعة العسكرية التي انتصرت عن طريق تشجيع سباق التسلح لا سيما أثناء الحرب الباردة.

وفيما يتعلق بممارسات من يسميهم المزيفين في وقائع الربيع العربي يعلق المؤلف قائلا:
"شرحوا لنا من قبل بأن تأخر هذه البلدان الذي لا شك بأنه فطري جعلها محكمة الإغلاق في وجه الديمقراطية. كان ذلك يبر الحرب من أجل تحرير هذه الشعوب من حكامها الطغاة، مثلما حدث في العراق. تحرر شعب تونس وشعب مصر بنفسيهما. إنه الموت الثاني للمحافظين الجدد. هذا يبرهن أن الديمقراطيات تتشكل من الداخل".

يخصص الكاتب قسما تاليا في الكتاب لعدد من الشخصيات الإعلامية في فرنسا ممن يرى أنهم مارسوا التضليل الإعلامي على حد وصفه. وهم: الكسنر آدلر، المحاور في احدى القنوات الفرنسية، كارولين فوريست، الاعلامية والصحفية والناشطة المدافعة عن حقوق المرأة، محمد سيفاوي الصحفي الذي يؤيد إسرائيل على حد قول الكاتب، تيريز تلبش مديرة الشؤون الاستراتيجية في وكالة الطاقة الذرية، فريدريك إنسل الذي يقدم نفسه بوصفه خبير في شؤون الشرق الأوسط، فرانسوا هزبورغ، مستشار وزير الدفاع الاسبق، فيليب فال الإعلامي والصحفي، وبرنار هنري ليفي، المفكر الذي يخصه الكاتب بتاريخ مفصل منذ بداية ظهوره وحتى اليوم.

خلال هذه التفاصيل يتعرف القارئ ليس على ما يرى الكاتب أنه تورط من تلك الأسماء فيما يسميه التضليل الإعلامي، فقط، بل وأيضا على الكثير من القضايا التي لا تخص فرنسا فقط بل والعرب بشكل عام لأنها تتعلق بوقائع مثل الكاريكاتير المسئ للنبي محمد مثلا، وفكرة الحجاب، وحرب العراق.
لكن ما يبدو مذهلا حقا هو تعرض المؤلف لتوضيح ان بعض هؤلاء المذكورين يتحول إلى قوة مؤثرة على الإعلام والنشر بفضل شبكات العلاقات، تمنع انتقادهم بل وقيام بعض المحررين او الناشرين بنوع من الرقابة الذاتية في الإعلام لكل ما قد يتعرض لهم.

قراءة هذا الكتاب في الحقيقة  كانت بمثابة قراءة موازية للواقع الإعلامي العربي والمصري على نحو خاص، فكل مما يذكر في الكتاب في الحقيقة يحيل على تفاصيل واقعنا الإعلامي بشكل مثير. ولعل هذا جانبا كبيرا من أهمية هذا الكتاب، لكنه في الوقت نفسه يوضح أيضا كيف أن الأزمة الإعلامية اليوم طالت حتى أعتى الديمقراطيات مثل فرنسا ما يجعلنا نعيد تأمل فكرة الديمقراطية بالفعل ، ومدى حقيقة وأصالة صورة ما نطالب به اليوم من ديمقراطية، إذ كيف لديمقراطية حقيقية أن تفرز إعلاما مزيفا؟ بصياغة أخرى كيف تنقى الديمقراطية من عوامل تزييفها؟


الكتاب: المثقفون المزيفون
المؤلف: باسكال بونيفاس
المترجم: روزا مخلوف.
الناشر: ورد للطباعة والنشر- دمشق


عدد الصفحات: 174

نشر في صحيفة "الأهرام" - في 6 أغسطس 2014